البطش: إن لم يتدخل الوسطاء لمنع مسيرة الأعلام فنحن متجهون الى جولة تصعيد

الخامسة للأنباء_غزة

حذر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي، خالد البطش، من اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى وتنظيم مسيرة الأعلام.

وصرح البطش في تصريح له، اليوم الأحد: “نجدد تحذيرنا للعدو من اقتحام الأقصى في سياق مسيرة الأعلام، والذهاب تجاه الاعتداء على أهلنا هناك، وإذا ما أقدم على هذا الفعل في التاسع والعشرين من أيار (مايو) سنكون أمام معركة جديدة”.

وأردف: “يجب أن ينتبه العدو والوسطاء إلى أننا لن نسمح له بفرض هويته وسيادته الدينية على بيت المقدس”.

في السياق وجه البطش التحية لأرواح الشهداء والجرحى وأهل القدس والداخل المحتل والشتات، وكل من وقف لجانب الشعب الفلسطيني في هذه المعركة، مؤكداً على وحدة الساحات والعمل الوطني في كل مكان.

بدوره وجه القيادي في حركة “حماس” صلاح البردويل رسالة واضحة بأن “الأقصى مسجدنا والقدس لنا ولن نسمح بالهيمنة عليه وعلى المقدسات الاسلامية والمسيحية”.

وأردف البردويل لشبكة مصدر الإخبارية: “ستثبت الأيام أننا جادون وقادرون، وأن العدو سيندم على كل لحظة مارس فيها الاستفزاز على شعبنا في الأقصى”.

في السياق، قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، في بيان عسكري لها، اليوم الأحد، إن “العدو بدأ اليوم يتحسس سنوات عمره ويعد السنوات وما تبقى منها، وأضحى يعيش هاجس الوجود والزوال في كل يوم، أمام ما تركه مجاهدونا من بصمات دامغة في الميدان، إذ يحسب ألف حساب لأية مواجهة مع قطاع غزة المحاصر”.

وأكدت الغرفة على أنه “في ظلال سيف القدس التي تتقاطع مع الذكرى 74 لنكبة شعبنا نؤكد بأن خيار الجهاد والمقاومة باقٍ ما بقي الاحتلال، وسيف القدس البتار لن يغمد وسيكون حاضراً عند حسن ظن شعبنا ولن ينجح العدو مهما فعل بفصل الجغرافيا الفلسطينية، والاستفراد بأهلنا ومقدساتنا، وعليه نؤكد على وحدة الساحات وعلى قدسية الدم الفلسطيني أينما وجد في غزة والضفة والقدس والشتات وصولا إلى انهاء النكبة الفلسطينية بعون الله”.

المصدر: شبكة مصدر

الرابط مختصر: