الهجوم على أبوظبى: يد إيران

الخامسة للأنباء – متابعات

يقدر مسؤولون أمنيون إسرائيليون كبار أن إيران تقف وراء هجوم المتمردين الحوثيين على أبوظبى وأنها أعطت الضوء الأخضر للهجوم.

يقوم جهاز المخابرات الإسرائيلي بتحليل ضربات الطائرات بدون طيار التي نفذها الحوثيون في اليمن يوم 17 يناير على منطقة المصافة الصناعة في مطار أبوظبى.

تشير التقديرات في إسرائيل إلى أن قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني كانت وراء الهجوم، تماما كما كانت وراء هجوم الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية على منشأت أرامكو في السعودية 2019.

مؤسسة الدفاع الإسرائيلية قلقة للغاية من الهجوم على الإمارات، فالمسافة من اليمن إلى أبوظبى حوالي 1500 كيلومتر، وهي نفس المسافة من اليمن إلى مدينة إيلات.

لقد هدد الحوثيون إسرائيل عدة مرات حتى أنهم أعلنوا أن لديهم بنكا للاستهداف يشمل جميع المدن الرئيسية في إسرائيل.

وبسحب مسؤولين خليجيين، فإن الامارات طلبت من إدارة بايدن عقب هجوم الحوثيين الأخير إعادة الحوثيين إلى قائمة التنظيمات الإرهابية بعد أن طردتهم الحكومة قبل عام خوفا من أن يضر ذلك بالوضع الإنساني في اليمن.

تستمر المفاوضات بشأن الاتفاق النووي في فيينا.

مراكز الأبحاث والدراسات

الرابط مختصر: