وزير الأمن الإسرائيلي: بارليف يدعو المدنيين للتطوع في الخدمة الأمنية

الخامسة للأنباء – الأراضي المحتلة

دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومير بار ليف، مساء اليوم، الأربعاء، “المواطنين المدنيين” للتطوع في الخدمة الأمنية بصفوف ما يسمى بـ”الحرس المدني” التابع للسلطات المحلية في المدن والبلدات الإسرائيلية.

جاء ذلك على خلفية عمليات إطلاق النار والطعن والدهس التي شهدتها الأيام الماضية، وأسفرت عن مقتل 11 إسرائيليا. في حين أعلن بار ليف، في مؤتمر صحافي، التجنيد الفوري لـ300 عنصر جديد في قوات “حرس الحدود”.

وقال بار ليف: “أدعو المواطنين المعنيين والراغبين في المشاركة في الجهد إلى القدوم والتطوع”، وأعلن عن “فتح وتوسيع قوات ‘الحرس المدني‘ في كل مدينة وبلدة وقرية وكيبوتس في عموم البلاد”.

كما أعلن بار ليف عن استدعاء سرايا احتياط تابعة لقوات “حرس الحدود”. كما أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي على إطلاق يد القوات الشرطية مشيرا إلى أنه “سيتم تعزيز الوسائل المتاحة للشرطة للكشف عن مشتبه بهم”.

قرارات بار ليف:

التجنيد الفوري للكتائب الاحتياطية من قوات “حرس الحدود”.
‏تجنيد 300 شرطي من قوات “حرس الحدود” النظامية للخدمة الدائمة.
‏التجنيد الفوري لمئات من متطوعي شرطة “حرس الحدود” النظاميين.
‏فتح مراكز “الحرس المدني” وتوسيعها ودعوة المواطنين للتطوع.
إلحاق مئات الجنود في وحدات الشرطة.
تعزيز الوسائل المتاحة لعناصر الشرطة.
وقال بار ليف إن إسرائيل عادة ما تكون إسرائيل في شهر رمضان “في حالة تأهب للحرب”، مدعيا أن “الحرب الوحيدة التي نخوضها هي الحرب على الإرهاب”.

وأضاف أن مصدر “الإرهاب هو حفنة إسلامية راديكالية، تحاول الإضرار بأمن واستقرار المواطنين والمقيمين في إسرائيل، وخلق شرخ في المجتمع”.

من جانبه، قرر رئيس الكنيست، ميكي ليفي، عقد جلسة مكتملة النصاب للهيئة العامة للكنيست، يوم الأربعاء المقبل، وذلك لمناقشة ما وصفه بـ”سبل التعامل مع موجة الإرهاب”، وذلك بناء على طلب تقدم به أعضاء كنيست، علما بأن الكنسيت كانت قد خرجت إلى عطلة تستمر حتى منتصف أيار/ مايو المقبل.

الرابط مختصر: